1 تعليق

  1. عبد الرحيم بوعسرية

    الغريب في الأمر أن هذه البنايات تابعة للهيئة الفرنسية للمحافظة على الثرات و هي تصب سنويا المال الكثير من أجل ترميمها و تطويعها و جعلها محطات سياحية،. الحفاض عليها كمعلمات تاريخية تشهد على مكانة المدينة ضمن الثرات العالمي، لكن المسؤولين المعنيين بثرات المدينة وأثارها لا يسيرون في نفس اتجاه رؤا الهيئة وتطلعاتها، و يقومون إما بطمس أو تغييب المشاريع المرسومة منذ عقد من الزمن لترميم وترشيد هذه المنشآت، بل وتهميش هذه البنايات، و تركها طي النسيان وذلك لأمر في نفس يعقوب.
    ستبقى هذه الآثار والمعالم التايخية، مبولات و أماكنا للغوط أبد الدهر، و ستبقى المسؤولون بلامبالاتهم و نكرانهم يتحينون أن تقع هذه البنايات على رؤوس العباد ليتحركوا منددين و مهللين.

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجديدة24. جميع الحقوق محفوظة.

error: ممنوع النسخ

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow